wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

السبت, 24 نوفمبر 2012 20:08

أحمد عبد اللطيف .. صديقي الذي أهداني الحكايات

كتبه

نهى محمود

كنت في المطبخ، أستعد للعب، عندما هاتفني صديقي الشاعر محمد ابو زيد، وأخبرني أننا سنعد ملفا في موقع الكتابة عن "أحمد عبد اللطيف" الكاتب والمترجم الشاب. 

كنت سأعد كيش سبانخ، بعض الأصناف تجئ كإلهام مثل الكتابة.. اليوم أجازتي الأسبوعية. ملأتني رغبة في إعداد هذا الطبق، وكنت أفكر أني في مزاج رائق يسمح لي بالكتابة والطهى .

تركت المطبخ واتجهت لحاسوبي، وجلست أفكر في كتابة عن أحمد، والحقيقة أن ذلك أحالني .. لكل الاشياء الجميلة التي تزامنت مع معرفتي بأحمد الصديق والمترجم . لم أكن قد قرأت له أدبا بعد .

هو ايضا كان وقتها يكتب في مدونته بعض النصوص وينشر قصصا مترجمه فقط . 

كانت النصوص المترجمة التي ينشرها مميزة لحد بعيد.. تشبه مزاجه في الكتابة، ترجم عددا من القصص لكتّاب أسبان صدرت كملحق لمجلة الثقافة الجديدة منذ عام ربما، كانت متحررة وذات لغة جميلة وافكار باذخة الجمال منها قصة رجل أحب موجة بحر واضطر ان يحملها معه في كل مكان .

عندما صرنا اصدقاء كان يحكي لي عن طريقته في انتقاء النصوص القصيرة والكتّاب الاسبان الشباب مثلنا ..

كان يترجم ويحكي بشغف أحب أن ألمحه في أرواح البشر .

شغفنا بمحبة الجمال ، والخبل ، والإختلاف ..

احمد اهداني روايتين ترجمهما منذ سنوات لخوان مياس هما "كانت هي العزلة" والتي صدرت فيما بعد عن سلسلة الجوائز بترجمة أخرى، وروايته "لورا وخوليو" تلك التي أفتتن بها إبراهيم اصلان رحمه الله وكتب عنها اكثر من مرة في مساحته في الاهرام ومست روحه وهو يكتب حجرتين وصالة.

احمد أهداني كاتبا وحكايته "خوان مياس" الذي عرفته من خلال أحمد سبب لي الكثير من السعادة ، قرأت لها بعدها ثلاث كتب أخرى . وأحببته مثل حبي ليوسا وماركيز

وظللت في ذاكرتي وقلبي احمل لأحمد ذلك المعروف لأنه دلني على كاتب أسعدني جدا ... وسبب ليّ الكثير من الفرح .

احمد الصديق المقرب جدا ، والإنسان المثقف المتحمس الذي يجرب الكتابة ويخشاها، صدر له روايتين هما " صانع المفاتيح " و" عالم المندل"، حافظ في الروايتين على لمسته الخاصة وعالمه المخترع بغيمة وكابوسيته ولغته الحلوة وجنونه وثقته بحروفه  .

أحمد الذي ترجم العديد من الروايات لساراماجو .. وتحمل بصبر ذلك الكاتب شحيح المتعه ، عظيم الموهبة، يستحق الكثير من الجوائز و الإحتفاء والمحبة .. أحمد صديقي الذي أهداني الحكايات و لون عالمه بكتابة حلوة  جاءت لتبقى.

ـــــــــــــــ

الصورة من اليمين: الروائي أحمد عبد اللطيف، الكاتب المسرحي باسم شرف، االروائية نهى محمود، الروائي طارق إمام

 

 

خاص الكتابة

 

عودة إلى الملف

نهى محمود

نهى محمود

روائية مصرية

صدر لها:

الحكي فوق مكعبات الرخام ـ رواية ـ دار ميريت

كراكيب نهى محمود ـ مقالات ـ دار مزيد 

راكوشا ـ رواية ـ دار ميريت 

هلاوس ـ رواية ـ دار روافد 

 

 

nohaworld.blogspot.com/