wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

ديمة محمود

ديمة محمود

شاعرة مصرية 

 صدر لها ضفائر روح ـ عن دار الأدهم ـ 2015 

أشاكس الأفق بكمنجة - عن دار العين ـ 2017

جلجلة أمي

 

 

ديمة محمود 

أمـّــي

 طـريـقُ جُــلـجُـلـتـِك مـأسـورٌ

 بـِفكّـيْ ذكـورتـين

 مُعـمـّـدٌ بـِدموع  عينيكِ

 وزجـاجِـك الـمكـسور

 وشظايا روحِـكِ الـمـنـثـورةِ كــالْـهـبـاء

   *****

 طـريـقُ جُــلـجُـلـتـِك مـضـرّجٌ

 بـمـخـاضـاتِ عـذابـاتٍ غـزيـرة

 بِـوُضـوئِـك الـمـرتـعـدِ عـنـد الـمغـرب

 وعـشـبـِك الـمـجـزوز بـلا رأفـةٍ ولا حُسبان

   *****

هـا هـو الـشـوكُ الـمغـمـودُ

 في جُـلـجُـلـتـِك أسـرابـاً

 يـشـرئـبُّ شـادهـاً 

 انـبـرتْ أطـرافُـه واختـلّتْ جـذورُه

 مـن فـيضِ آلامـك الـكـثـيـف

 الـمُـنـبـتِـل مـن كـل مـسـاحـاتِك  

  وتـهـمِـي الـضّـفّـتـانِ أزيـزاً مـن أنـيـنٍ عـتـيـق

 ورعــوداً تــشـقُّ الآفــاق

   *****

كَـم عـصـرتِ ثـمـارَك فـي أوعـيـة نُدوبٍ    

لا تـبـرأُ ولـن تـنـدثـر

 ودعكتِ المِلح عـلى قروح الـسّـمعِ والـطاعة

  وجُـرّعـتِ الـحـيـاةَ حنظلاً

  لا تـدركـيـن مـنهـا قـدْرَ أُنـملـةٍ

 لـرأيٍ أو فـعـل

 لـحريـةٍ أو هـواء

 لالـتـفـاتـةٍ هـنـا أو فـكرةٍ هـنـاك

   *****

 لـو اسـتـطـاعـوا

 حـجْـب الـهـواءِ عـنـكِ لـسـرقـوه

 لو اسـتطاعـوا قَنْصَ أيضِكِ لأداروه

 لو استطاعوا نـزعَ دماغِك لاقـتلعوه

   *****

استطاعوا قـتلـكِ فـقـتـلـوك

 بـالـصّـورة الـمـلـعـونـة قـتـلـوك

 فـغـابـتْ عـن ملامـحِـك الـبـسـمـة

 وضـلّ الـفـرحُ الـطـريـق

 اسـتـلّـوا مـنـكِ حــبَّ الـحـيـاة

 والإرادةَ والاخـتـيـار

 خـنـقـوا الـنـوارس

 حـرقـوا الـزيـزفـون

 مـنحـوك شـيـئـاً واحـداً

 هـو انـتـظـارُ الــمـوت

 فـظـلـلْـتِ ذابلةً بـروحٍ ثكلى

تـنـتـفـضُ لتدورَ في هـلام

ثمّ تـتهـادى باستسلامٍ إلى العـدم

    *****

 صـلـبـوكِ قـبـل الأوان

 هـويتِ فـي مـنـتـصـف الـجُــلـجُـلـة

 رحلـتِ بانعتـاقٍ مكبوتٍ لم يَكدْ يُشتَهى

يُلَوِّحُ لـه طيفُ يـوحـنّـا الـمـعـمـدان  

ويـبـاركُ صلـيـبَـك الـمُـنـتـابَ

بالأخـاديـد والـذُّهـان

    *****

أنـيـابُ الذّكـورةِ تُطبقُ عليكِ

وتـنـهـشُ ذاتَـك

وتُـديـرُ الـرّحى بـضـراوة

 تـنزعُ منها الـضّـباب وتُـبخـّر الـمطر

 تـجـتـثُّ تـرابها والزّهور

 تَـكـسـرُ النهـرَ والـمِـجـداف

 وهـا أنـت فـي غــداةٍ وغـروب

 تنــتـظـرين عـزرائـيـلَ والـتـابـوت

 تُـعـدّيـن الـلـّحـدَ بـدل الـقـهـوة

 تـستـبقـين الترانيمَ وتلمّعين الأجراس

      *****

 ومـع ذلـك تـنـبـتُ زهــورُ حـبِّك

 حـتـى عـلى قـارعـة الــطـريـق

 مُـتْـرعـةً بـنــورٍ مـنـكِ وَحْـدك

 أيّـتـهـا الـقـدّيـسـةُ الـمـصـلـوبـةُ

 فـي أوردةِ الـسـنـيـن

 وقـبـل الأسـفـار والـتـدويـن

 ثـلاثـةٌ وأربـعـون عـامـاً

 عـاماً إثـرَ عـام

 يُــدَق فـيـك مـسـمـارٌ جـديـد

 مـسـنـونُ الـرأس

 وترفعـين الإصـبعَ الـشاهـدَ فـي كلِّ طَـرْقة!  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 شاعرة مصرية 

إقرأ المزيد...

الوردة

ديمة محمود

الوردة  ثلجٌ ذاب من قمة جبل

تحّلل من أزمةً نقص الأكسجين وانخفاض الضغط 

وكردة فعلٍ للكبت تفتح ذراعيها لفكّ الارتباط واحتضان التمثيل الضوئي ووخزات النحل 

 *

 

إقرأ المزيد...