wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الخميس, 04 يونيو 2015 00:00

رفيقان

كتبه

أنام اليوم على كتف رغيف صدئ

يقتاتني كلما جاع

هذا الرغيف اللقيط

وجدته في ليلة وحيداً أمام حانة

خبأني ليلتها من صقيع خبيث

اليوم صرنا أصدقاء

يأكلني

وأتدثر به

أرقص مع لُبابته كلما ثمَِلنا

ويبكي على كتفي

كلما تذكر النار التي خانته

والمرأة التي أرهقت عجينه

 بيديها الحديديتين

.

نحن ظلان لكائن واحد

اسمه الجوع

أنا جوعان للدفء

وهو لملء بطنه

أنا لي يدان وقدمان

وهو له وجه يمكنه أن يكمل به جثتهما

أنا يُسَّيرُني المساء وحيداً

وهو يلقيه طريداً على عتبات الحانات

.

فَتنتي يا رغيفي

بدفئك

كفيتني شر امرأة تحمل دفئاً مستعاراً

صيرتني من الكائنات الصامتة

بعد أن مللت الأحاديث البلهاء

فلتسد رمقك بي

أنا لن أقاوم

أو أخاف على مدخرات جسدي

.

كلما نقص من أطرافي جزء

استعدت حريتي

.

فهذا الجسد ثقيل عليَّ

يكبح ذاتي

لا أريده

هو لك

يمكنك أن تجعله مؤونة عام مقبل

لكي أستريح. 

 

عماد عبد المحسن

شاعر مصري

صدر له:

أختار من جلدي أريكة قاتلي

شوارع صغيرة

فتنة الفيس بوك