wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الإثنين, 14 مايو 2018 04:59

اختراع الماء في كينيا.. الجفاف والعلم

كتبه

ياسمين مجدي

إلى العلم.. والمدن.. وتاريخ الناس تشير الحكايات. هنا في إحدى الحكايات الإفريقية الحديثة يمكن أن نجد دلالات ومعاني أكثر من القصة نفسها.

ففي أفريقيا توجد كبرى الأنهار، ومع ذلك تعاني عدد من البلاد من المجاعات ونقص المياه والجفاف. لا تقول الحكاية هذا مباشرة للطفل، لكنها تخبر أكثر من مرة بمصطلح الجفاف وتأخذنا إلى حكاية ولد يريد اختراع ماءً نقيًا.

 من كينيا كان كتاب "الكائن الفضائي" للكاتب والرسام أنتوني موانجي، وهي قصة كوميكس بطلاها صبيان أخوان باكو وسوچا. وباكو هو أخ مبتكر وعالم، له ملامح أفريقية، ويظهرفي شخصيته أثر البيئة الإفريقية لأنه على علاقة مميزة بالطبيعة، فهو يحاول دائمًا خلط الأعشاب الطبيعية والقيام بالتجارب العلمية لتحقيق نتائج مبهرة ومساعدة الحيوانات. ويستخدم باكو ما يبتكره من تركيباته لعلاج الحيوانات أو لحل مشاكل في البيئة بكينيا.

لا تقول الحكاية للأطفال أن هناك أزمة في الماء. لكن حلم باكو طوال الوقت أن يخترع شيئًا يُمكنه من الحصول على ماء أثناء فترات الجفاف التي تمر بها كينيا. كتبت هذه الحكاية عام 2000 وهي الفترة التي مرت فيها كينيا بالسنوات العشر للجفاف الشديد في الفترة من 1991 إلى 2001 وحدثت وقتها خسائر كبيرة في كينيا. ينجح باكو ويخترع طريقة لصناعة الأمطارالصناعية ضمن اختراعاته. ثم تتوالى اختراعاته لتكون كينيا آمنة أكثر، فالماء وحده لا يحافظ على البلد، وضروري وجود الأمان معه، سيكون هذا هو الاختراع الهام الآخر الذي يعمل عليه باكو، لمساعدة أهل مدينته، حتى أنهم سيظنوا أن كائنًا فضائيًا هو من يساعدهم.

 

تميز الكاتب بخفة الظل، فتكررت المواقف المدهشة والمضحكة مع اختراعات باكو. وكانت دهشة المحيطين من الاختراعات فيها خفة ظل أيضًا خاصة كلام الأخ في التعجب من أخيه المخترع، فيستغرب في حوار داخلي كيف أنه يريد العودة إلى المدرسة بسرعة بعد الأجازة وذلك عكس كل الأطفال. وفرقت الرسوم بين الحوار الذي يتحدث به الأخ وبين الكلام الداخلي الذي يقوله الأخ متعجبًا، فكان مرسومًا  بدوائر متقطعة مختلفة عن الحوار العادي.

استخدمت قصة الكوميكس" الكائن الفضائي" حس الإثارة، فتتابعت الحكايات والحوادث المثيرة في القصة. ويمكن ملاحظة أن حوار الأبطال في الحكاية يقدم لنا مرآة من داخل أحد البلاد الإفريقية، حينما تجري بعض الحوادث الغامضة، فيعتقد ضابط الشرط أنها أساطير السكان المحليين، بينما تعتقد إحدى النساء، أنها محاولة من الشعوب الغنية لإخافتهم بتلك الحوادث الغامضة.

تبقى مراهنة الكاتب المنشورة على الغلاف الخلفي بأن الاختراعات الواردة في الحكاية يمكن اعتبارها خيالاً علميًا، لكن أيضًا يكن التحدي بأنها سوف تتحقق مثل كل الأشياء التي كانت خيالاً في العلم، ثم أصبحت واقعًا حقيقيًا. ويذكر الكاتب أن أحد الاختراعات الموجودة في الحكاية والذي يخص الضوء هو بالفعل محل جدل واختبارات فعلية في مجال الفيزياء لدى العلماء اليوم.

 

اسم الكتاب: الكائن الفضائي

اسم المؤلف: أنتوني موانجي

رسوم: أنتوني موانجي

سنة النشر: 2000

 

ياسمين مجدي

روائية مصرية

صدر لها:

معبر أزرق برائحة اليانسون ـ رواية

قوارب الشمع ـ رواية