wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

السبت, 09 سبتمبر 2017 18:20

الجبيرة

كتبه

سليفيا بلاث من شاعرات الاعتراف، عاشت حياة قاسية، وماتت عام 1963 منتحرة إثر اضراب نفسى كان يهاجمها من وقت لآخر، تزوجت من الشاعر الإنجليزى تيد هيوز وأنجبت منه طفلين، لها العديد من الدوواين منها ايريل و أشجار الشتاء ورواية بعنوان "الناقوس الزجاجى" ترجمت فى سلسلة الجوائز بمقدمة المترجم.

الجبيرة*

سليفيا بلاث

ترجمة: بهاء عبد المجيد

لن أستطيع أن أخرج مطلقاً من هذه الجبيرة

فهناك اثنتان منا الآن

هذه الجديدة البيضاء تماماً

وأنا..

القديمة الشاحبة

هي بالطبع أرقى، لأنها لا تحتاج طعاماً

كما أنها واحدة من

القديسات الحقيقيات،

فى البداية كرهتها، فلم تكن لديها شخصية، وطارحت الفراش معى كجثة

كنت خائفة

لم أستطيع النوم لأسبوع

لأنها تشكلت فى هيئتى تماماً

ولكنها أكثر بياضاً وغير قابلة للكسر ولا تشكو،

كانت باردة

لمتها على كل آلامى، لكنها لم تجب

لم أستطع أن أفهم سلوكها الغبى،

عندما أضربها تتماسك تماماً مثل شخص مثالى.

ثم أدركت أن ما تريده منى أن أحبها،

وبدأت تتحمس، تنفعل ثم رأيتها مميزاتها

فبدونى لن توجد،

وبالتالى كانت ممتنة

منحتها روحاً،

وانبثقت منها كزهرة نمت فى زهرية من البروسلين الرخيص.

 

فأنا التى كنت أجذب انتباه كل الآخرين، وليس بياضها أو جمالها.

مثلما تراءى لى فى البداية

وأعتنيت بها قليلا

وتقبلتُ هذا،

يمكنك أن تقول أن لها عقلية عبد،

فلم أمانع أن تسهر علىّ

فقد أحبت هذا

فى الصباح كانت توقظنى مبكراً عاكسة ضوء الشمس،

من خلال قشرتها البيضاء الرائعة

ولم أستطع أن أفعل شيئاً غير ملاحظة نظامها وهدوئها

وصبرها

وقد بجلت ضعفى مثل أحسن الممرضات

حاملة عظامى لكى تلتئم بدقة فى مكانها

مع الوقت، كبرت علاقتنا بشكل مكثف أكثر

ثم توقفت عن التشبث بى بحميمية

وبدت مترهلة.

وشعرت أنها تنقذنى رغماً عنها

وكأن عاداتى قد أهانتها بطريقة ما.

وبدأت تسمح للجفاف بأن يتسلل إليها

فبدت غائبة عن الوعى.

وبدأ جلدى يتقشر،

ويتساقط كقطع صغيرة ناعمة

ببساطة لأنها أصبحت لا ترعانى جيداً

ثم أدركت المشكلة، فهى تعتقد أنها خالدة،

وأرادت أن تهجرني

ظنت أنها الأرقى،

وأننى ظللت أحتفظ بها فى القمة، وكانت خانعة

مضيعة أيامها فى رعاية نصف جثة

وسراً بدأت تتأمل موتى

فتغطى فمى، وعيونى

تغطينى تماماً

ثم ترتدى وجهى المطلى

مثل غطاء المومياء،

ترتدى و جه فرعون.

بالرغم من أنه مصنوع من الطين والماء،

لم أكن فى الوضع المناسب لأتخلص منها.

فلقد ساندتنى لوقت طويل

عندما كنت عاجزة تماماً

حين نسيت كيف أمشى أو أجلس،

ولذلك كنت حريصة على ألا أغضبها بأى طريقة

أو أتباهى مستقبلاً بكيف سأنتقم منها،

فعشرتى لها كانت تماماً مثلما أعيش مع كفنى.

ومع ذلك لا أزال أعتمد عليها.

بالرغم من أننى فعلتها بندم،

وأعتدتُ على الاعتقاد أننا يمكننا أن نبقى سوياً

وعلى أية حال، كان نوعاً من الزواج،

أن نكون حميمتان، ولكنى الآن أرى أنه يجب أن أكون

ـ  هى أو أنا ـ ربما قديسة

وربما أكون قبيحة ومشعرة،

ولكنها يوما ما ستكتشف أن هذا لا يهم مطلقاً

فأنا أستعيد قوتى

ويوماً ما سأتمكن من الحياة بدونها.

وسوف تهلك من الفراغ حينئذ

أو ستبدأ تفتقدنى.

 

 

IN Plaster

  by Sylvia Plath

 

shall never get out of this!  There are two of me now:

This new absolutely white person and the old yellow one,

And the white person is certainly the superior one.

She doesn't need food, she is one of the real saints.

At the beginning I hated her, she had no personality --

She lay in bed with me like a dead body

And I was scared, because she was shaped just the way I was

 

Only much whiter and unbreakable and with no complaints.

I couldn't sleep for a week, she was so cold.

I blamed her for everything, but she didn't answer.

I couldn't understand her stupid behavior!

When I hit her she held still, like a true pacifist.

Then I realized what she wanted was for me to love her:

She began to warm up, and I saw her advantages.

 

Without me, she wouldn't exist, so of course she was grateful.

I gave her a soul, I bloomed out of her as a rose

Blooms out of a vase of not very valuable porcelain,

And it was I who attracted everybody's attention,

Not her whiteness and beauty, as I had at first supposed.

I patronized her a little, and she lapped it up --

You could tell almost at once she had a slave mentality.

 

I didn't mind her waiting on me, and she adored it.

In the morning she woke me early, reflecting the sun

From her amazingly white torso, and I couldn't help but notice

Her tidiness and her calmness and her patience:

She humored my weakness like the best of nurses,

Holding my bones in place so they would mend properly.

In time our relationship grew more intense.

 

She stopped fitting me so closely and seemed offish.

I felt her criticizing me in spite of herself,

As if my habits offended her in some way.

She let in the drafts and became more and more absent-minded.

And my skin itched and flaked away in soft pieces

Simply because she looked after me so badly.

Then I saw what the trouble was:  she thought she was immortal.

 

She wanted to leave me, she thought she was superior,

And I'd been keeping her in the dark, and she was resentful --

Wasting her days waiting on a half-corpse!

And secretly she began to hope I'd die.

Then she could cover my mouth and eyes, cover me entirely,

And wear my painted face the way a mummy-case

Wears the face of a pharaoh, though it's made of mud and water.

 

I wasn't in any position to get rid of her.

She'd supported me for so long I was quite limp --

I had forgotten how to walk or sit,

So I was careful not to upset her in any way

Or brag ahead of time how I'd avenge myself.

Living with her was like living with my own coffin:

Yet I still depended on her, though I did it regretfully.

 

I used to think we might make a go of it together --

After all, it was a kind of marriage, being so close.

Now I see it must be one or the other of us.

She may be a saint, and I may be ugly and hairy,

But she'll soon find out that that doesn't matter a bit.

I'm collecting my strength; one day I shall manage without her,

And she'll perish with emptiness then, and begin to miss me.

 

...............................

*   هذه القصيدة تتحدث فيها الشاعرة عن تجربتها وهى مسكورة الساق فى المستشفى وعلاقتها بالجبيرة

بهاء عبد المجيد

روائي مصري

صدر له:

البيانو الأسود ـ قصص قصيرة ـ 1997

سانت تيريزا ـ رواية ـ 2001

النوم مع الغرباء - رواية -2005

جبل الزينة ـ رواية ـ2007.

خمارة المعبد ـ رواية

ورق الجنة ـ قصص ـ

 

 

من أحدث بهاء عبد المجيد